فسر البعض هذه النصوص في التوراة والإنجيل على انها براهين على انتهاء النبوة حسب زعمهم وبعض منها أثار فيهم الخوف من اي شخص ادعى النبوة ولهذا لم يؤمنوا:

فلستم اذا بعد غرباء ونزلا بل رعية مع القديسين واهل بيت الله مبنيين على اساس الرسل والانبياء ويسوع المسيح نفسه حجر الزاوية الذي فيه كل البناء مركبا معا ينمو هيكلا مقدسا في الرب.‏ - افسس 2‏:19-21

وانتم مملوؤون فيه الذي هو راس كل رياسة وسلطان.‏ - كولوسي 2:10

ويقوم انبياء كذبة كثيرون ويضلون كثيرين . - متى 24:11

ايها الاحباء لا تصدقوا كل روح بل امتحنوا الارواح هل هي من الله لان انبياء كذبة كثيرين قد خرجوا الى العالم. ‏- يوحنا 4:1

لانه سيقوم مسحاء كذبة وانبياء كذبة ويعطون آيات عظيمة وعجائب حتى يضلوا لو امكن المختارين ايضا.‏ - متى 24:24

‏ فقبض على الوحش والنبي الكذاب معه الصانع قدامه الآيات التي بها اضل الذين قبلوا سمة الوحش والذين سجدوا لصورته وطرح الاثنان حيّين الى بحيرة النار المتقدة بالكبريت.‏ - ‏ رؤيا 19:20

فقال اذهب يا دانيال لان الكلمات مخفية ومختومة الى وقت النهاية.‏ - دانيال 12:9


وعن حكم السبت:‏

خروج 31: 16 فيحفظ بنو اسرائيل السبت ليصنعوا السبت في اجيالهم عهدا ابديا.‏

تثنية 5: 12 احفظ يوم السبت لتقدسه كما اوصاك الرب الهك.‏

تثنية 5: 15 واذكر انك كنت عبدا في ارض مصر فاخرجك الرب الهك من هناك بيد

‏ شديدة وذراع ممدودة. لاجل ذلك اوصاك الرب الهك ان تحفظ يوم السبت.‏

متى 12: 8 فان ابن الانسان هو رب السبت ايضا.‏

مرقس 2: 24 قال له الفريسيون. انظر. لماذا يفعلون في السبت ما لا يحل. ‏

‏ مرقس 2: 27 ثم قال لهم السبت انما جعل لاجل الانسان لا الانسان لاجل السبت ‏


Copyright 2004
Islam and the Baha'i Faith