المسيح الكذاب المذكور في الإنجيل

سمع الكثير من الناس عن المسيح الكذاب أو الدجال, أو مايسمى في الإنجيل بـ"ضد المسيح", وحُذروا منه ومن شره حينما يأتي في يوم المعاد (يوم القيامة) ليخدع الناس ويضلهم عن طريق الحق. وقد يستغرب البعض عندما يرون ان ذكر "ضد المسيح" في آيات الإنجيل لا يخص شخصاً أو شخصية معينة بل هو صفة لكل من عادى أو جادل بالباطل مع المسيح وقام ضده. ويقتصر ذكره فقط في هذه الآيات:

1 يوحنا - 2‏ :

‏2: 18 ايها الاولاد هي الساعة الاخيرة. وكما سمعتم ان ضد المسيح يأتي قد صار الآن اضداد للمسيح كثيرون. من هنا نعلم انها الساعة الاخيرة ‏

‏2: 19 منا خرجوا لكنهم لم يكونوا منا لانهم لو كانوا منا لبقوا معنا لكن ليظهروا انهم ليسوا جميعهم منا. 2: 20 واما انتم فلكم مسحة من القدوس وتعلمون كل شيء.‏

‏2: 21 لم اكتب اليكم لانكم لستم تعلمون الحق بل لانكم تعلمونه وان كل كذب ليس من الحق.‏

‏ 2: 22 من هو الكذاب الا الذي ينكر ان يسوع هو المسيح. هذا هو ضد المسيح الذي ينكر الآب والابن.‏

‏‏

1‏ يوحنا - 4 ‏ :

‏ 4: 1 ايها الاحباء لا تصدقوا كل روح بل امتحنوا الارواح هل هي من الله لان انبياء كذبة كثيرين قد خرجوا الى العالم.‏

‏ 4: 2 بهذا تعرفون روح الله. كل روح يعترف بيسوع المسيح انه قد جاء في الجسد فهو من الله.‏

‏ 4: 3 وكل روح لا يعترف بيسوع المسيح انه قد جاء في الجسد فليس من الله . وهذا هو روح ضد المسيح الذي سمعتم انه يأتي والآن هو في العالم.‏

‏ 2 يوحنا - 1 ‏:

‏1: 5 والآن اطلب منك يا كيرية لا كاني اكتب اليك وصية جديدة بل التي كانت عندنا من البدء ان يحب بعضنا بعضا.‏

‏1: 6 وهذه هي المحبة ان نسلك بحسب وصاياه. هذه هي الوصية كما سمعتم من البدء ان تسلكوا فيها.‏

‏1: 7 لانه قد دخل الى العالم مضلّون كثيرون لا يعترفون بيسوع المسيح آتيا في الجسد. هذا هو المضلّ والضد للمسيح.‏

Copyright 2004
Islam and the Baha'i Faith